جهود لجنة الطوارئ بالبنك المركزي اليمني في مواجهة فايروس كورونا

يواصل فريق لجنة الطوارئ بالبنك المركزي اليمني، أداء مهامه بتنظيم التدابير والإجراءات الاستباقية للوقاية من فيروس كورونا المستجد، وكذلك متابعة وتقييم جميع التطورات المرتبطة بانتشار الفيروس، لحماية وضمان صحة وسلامة الموظفين وعملاء البنك.

ولمس موظفي وعملاء البنك المركزي اليمني، جهود الفريق المبذولة في تطبيق ومتابعة إجراءات السلامة للوقاية من انتشار جائحة فايروس كورونا للموجة الثانية، حيث تسبب الانتشار السريع لفيروس كورونا على مستوى العالم بشكل غير متوقع، بتعطيل الأنشطة التجارية وأحدث شكوكًا في الاقتصاد العالمي.

واستكمالاً لسياسة البنك في إدارة المخاطر ومواجهة الأزمات، أصدر محافظ البنك المركزي اليمني الأستاذ أحمد عبيد الفضلي توجيهات لتفعيل الإجراءات الاحترازية لمواجهة الفيروس المستجد لضمان استمرار قيام البنك بمهامه اليومية.

يذكر أن فريق لجنة الطوارئ، قد أتخذ حزمة إجراءات وقائية خلال الأيام الماضية للحد من انتشار الفيروس داخل المقر الرئيس للبنك المركزي في عدن، وذلك بمنح الموظفين ذوي الأمراض المزمنة وكبار السن وأصحاب البعد الجغرافي إجازة استثنائية، وكذلك التشديد المطلق على التباعد والتزام الموظفين بالعمل على تنفيذ الإجراءات الوقاية طوال فترة الدوام، والحرص على جدولة العملاء في متابعة استكمال صرف المرتبات، وغيرها من التدابير اللازمة بما يضمن استمرارية العمل في ظل الظروف الاستثنائية الراهنة.

من ناحية أخرى، ناشدت لجنة الطوارئ بالبنك المركزي على كافة العملاء والمواطنين، بضرورة الالتزام بالإجراءات والضوابط التي اقرتها اللجنة، لضمان سلامتهم واستمرار العمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *