رغم إغلاق محلات الصرافة دون مبرر قانوني.. إستمرار الحملة الواسعة للبنك المركزي اليمني ونزول فرق التفتيش حسب البرنامج الزمني والخطة المقررة

ahmed

لا زالت المنشئات الفردية وشركات الصرافة العاملة في عدن، تغلق أبوابها دون مبرر قانوني أو تنظيمي.. في حين كشفت حملة البنك المركزي منذ إنطلاقتها ضد المتلاعبين بأسعار الصرف، والمتسببين في تدهور قيمة العملة المحلية مقابل العملات الأجنبية، عن ضبط عدد من التجاوزات والمخالفات والتي اتخذت ضدها الإجراءات القانونية، وبأوامر من نيابة الأموال العامة والبنك المركزي.

وبحسب البرنامج الزمني والخطة المقررة، تم اليوم الأربعاء الموافق 8 يوليو 2020م، النزول الميداني لفرق تفتيش البنك المركزي اليمني بالتعاون مع نيابة الأموال العامة، وبمساندة وحدات أمنية على منشئات وشركات الصرافة العاملة في عدن، والتي تم من خلالها إثبات حالة استمرار إغلاق محلات الصرافة.

الجدير بالذكر أن هذه الحملة تهدف الى ضبط التجاوزات والمخالفات بالمضاربة بأسعار الصرف، بالإضافة الى المخالفين لتعليمات البنك المركزي بعدم التعامل مع شبكات الحوالات المالية المحلية غير المرخصة والتي تعمل دون رقابة، والتي أصدر البنك تعميم سابق بذلك.

ويأكد البنك المركزي أنه مستمر في أداء مهامه والإجراءات التي يتخذها بحسب النظام والقانون ولن يتهاون مع أية مخالفات وتجاوزات تضر بمصلحة المواطن والوطن.

يذكر أن هذه الحملة قد دشنت في التاسع من يونيو المنصرم، ومستمرة بحسب البرنامج الزمني والخطة المقررة من إدارة البنك المركزي اليمني، وستشمل جميع المحافظات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Next Post

إستمرار الحملة الواسعة للبنك المركزي اليمني ضد المتلاعبين والمضاربين بأسعار الصرف حسب البرنامج الزمني والخطة المقررة، ونزول فريق التفتيش الى محافظة لحج

بحسب البرنامج الزمني والخطة المقررة للحملة الواسعة ضد المتلاعبين والمضاربين بأسعار الصرف، تم صباح اليوم الخميس الموافق 9 يوليو 2020م، وبالتنسيق مع فرع البنك المركزي م/ لحج، النزول الميداني لفريق التفتيش الى منشئات وشركات الصرافة العاملة في محافظة لحج. وقد تم تسجيل إلتزام بعض منشئات وشركات الصرافة بفتح أبوابها وتقديم […]