كلمة المحافظ

الموقع الإلكتروني نافذة جديدة للتواصل طال انتظارها

منذ صدور قرار فخامة رئيس الجمهورية المشير عبد ربه منصور هادي رقم (119) لعام 2016م والذي قضى بنقل مقر البنك المركزي وعملياته من صنعاء الى العاصمة المؤقتة عدن وبموجبه حاز البنك المركزي انطلاقاً من موقعه الجديد على اعتراف محلي واقليمي ودولي، نستطيع القول ان البدايات العملية لم تكن يسيرة، حيث افتقد حينها البنك المركزي بإمكانياته السابقة كفرع للعديد من مقومات الاداء لوظائفه الرئيسية هذا عدا تعقيدات البيئة السياسية والاقتصادية المحيطة بنشاط البنك.

حينها عقدت إدارة البنك وكوادره المحدود عددهم ومؤهلهم وبدعم من القيادة السياسية والاشقاء والاصدقاء العزم على خوض مرحلة نهوض شاملة للبنك، تتضمن البنية التحتية والتأهيل لكوادره وتعزيزه بقدرات بشرية اضافية وتجهيزه بالوسائل والأنظمة التي يحتاجها واستكمال البنية التنظيمية والهيكلية للبنك.

وعلى الرغم من كل التحديات التي واجهها البنك استطاع وفي وقت قياسي ان يتخطى الصعاب والانطلاق نحو رحاب العمل المهني المنشود، وتأدية مهامه كبنك للدولة وادارة السياسة النقدية والحفاظ على استقرار نسبي لسعر صرف العملة المحلية مع الإقرار بعثرات فرضتها عوامل كانت خارجة عن ارادتنا.

ونستطيع القول ان المرحلة التي انقضت منذ قرار نقل البنك المركزي إلى العاصمة المؤقتة عدن، وبفضل جهود القيادات المتعاقبة، راكمت المزيد من الخبرات والمزايا للبنك، في ظل استمرار جهود القيادة الحالية لأعمال التطوير لقدراته وامكانياته البشرية والمادية بهدف تحسين أداءه ورفع مستوى كفاءته، وهو الأمر الذي عكسه تواصل اهتمام المنظمات الدولية ذات الصلة بنشاط البنك والاعجاب الذي تبديه بالتقدم المستمر الذي يحققه البنك وتؤكده مراراً في تقاريرها وتقييماتها مختلف فرق العمل الدولية التي تزور البنك المركزي في مقره الرئيسي بعدن. 

واليوم ومن وحي هذه النجاحات فان الموقع الالكتروني للبنك المركزي اليمني الذي نعلن عن تدشينه بعد أن تأخر كثيراً يمثل إضافة ونافذة جديدة وأداة فاعلة للتواصل عبر الفضاء الالكتروني من شأنه ان يسهم في تعميق الصلات وتعزيز التواصل مع الغير من المصرفيين والاختصاصين والاقتصاديين والمهتمين عموماً بالشأن النقدي والاقتصادي، وبما يمكنهم من الوقوف مباشرة ليس فقط على السياسات النقدية وعمليات البنك وأنشطته المختلفة، ولكن ايضاً توفير المعلومة الصحيحة من مصادرها وفي ذات الوقت فرصة لمعرفة رؤى ومقترحات الاختصاصيين والمهتمين بعمل البنك المركزي.

آملين أن يحقق هذا الموقع الاهداف التي نرتجيها ونسعى إليها.

والله ولي التوفيق.

أحمد عبيد الفضلي
محافظ البنك المركزي اليمني